هل تعلم الفرق بين دقيق القمح والذرة والسميد؟

يعد نوع الدقيق (الطحين) أهم ما يميز أنواع المخبوزات عن بعضها البعض، غير طريقتها والإضافات التي تُضاف إليها، فهناك أنواع عدة من الدقيق سنتناول ثلاثة أنواع منها في حديثنا اليوم عنها، وسنوضح الفارق بين كل منهم.

1. دقيق القمح

  • هو الدقيق الأكثر شيوعًا في الخَبز، وهو ناتج طحن حبات القمح، سواء بقشرتها الخارجية أو بعد فصل القشرة. وهناك أنواع مختلفة من دقيق القمح تتمايز عن بعضها بكمية الجلوتين التي تحتوي عليها، كالدقيق الأبيض ودقيق القمح الكامل (الدقيق الأسمر) ودقيق الكيك ودقيق الخُبز وغيرها.

 

  • ويتكون دقيق القمح من الفيتامينات والألياف والدهون والكالسيوم والحديد والفسفور ومادة الجلوتين، وهي البروتين الطبيعي الموجود في القمح، الذي يعطيه خاصية المرونة ويساعد على تشكيل المخبوزات بعد مرحلة العجن، ويحظر على المصابين بحساسية الجلوتين، استخدام دقيق القمح، أو تناول أي من منتجاته، لأنه يحتوي على نسبة عالية من الجلوتين، قد تهدد صحتهم.

 

  • ويتميز الدقيق الأبيض بنعومته ولونه الأبيض الناصع، أما دقيق القمح الكامل، فهو خشن نسبيًا مقارنة بالأبيض، ولونه يميل إلى اللون الأحمر، ويمكنك صنع العديد من المخبوزات من دقيق القمح، كالكيك والحلويات والخُبز بأنواعه والكوكيز والكعك والبسكويت.

 

2. دقيق الذرة

  • ينتج عن طحن حبات الذرة الكاملة، ويتميز بأنه خالٍ من مادة الجلوتين، وهناك بعض الناس يطحنونه في منازلهم، وتختلف القيمة الغذائية لدقيق الذرة باختلاف حالة الذرة المطحونة، فالذرة الطازجة أعلى في قيمتها الغذائية من الذرة الجافة.

 

  • ويدخل دقيق الذرة في صنع بعض الشوربات والصلصات والمخبوزات، كخُبز الذرة وكيك الدرة وتورتيلا الذرة والبان كيك والكوكيز والبسيسة.

 

  • ويختلف دقيق الذرة عن النشا، فدقيق الذرة ينتج عن طحن حبات الذرة الكاملة كما ذكرنا من قبل، ويكون لونه أصفر أو أبيض وملمسه خشنًا نسبيًا، حسب نوع الذرة إن كانت بيضاء أو صفراء، ولكن النشا ينتج عن طحن لُب حبات الذرة، أي بعد إزالة قشرتها الخارجية، ويكون لونه أبيض ناصعًا وملمسه ناعمًا.

 

3. دقيق السميد (السيمولينا)

  • ينتج عن طحن قشور القمح الخشنة المنزوعة من حبات القمح القاسية وليست اللينة، وتشير كلمة “سيمولينا” إلى حلوى مصنوعة من خلط السميد بالحليب والسكر.

 

  • ويحتوي دقيق السميد على نسبة عالية من مادة الجلوتين، وهو يدخل في صنع الخُبز، ويسمى “خُبز السميد”، الذي يعد طعامًا مثاليًا لمرضى السمنة وسكر الدم المنخفض، لأنه يتم هضمه ببطء.

 

  • ويتميز دقيق السميد بأن لونه أصفر شاحب، ويدخل في صنع المكرونة والبيتزا والخُبز والبسكويت والكثير من الحلويات الشرقية كالبسبوسة ورموش الست وأصابع زينب.

وأخيرًا بعد أن تعرفتِ معنا على خصائص ومميزات كل نوع من أنواع الدقيق التي تحدثنا عنها، هل تستطيعين التفريق بينها عند الشراء؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق